صحيفة عرب فوتو ترحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

الأحد 17 ربيع الثاني 1441هجري

15 كانون أول / ديسمبر 2019ميلادي

08:43:16 مساءًمكة المكرمة

الأقسام

بروفيسور في الفن الضوئي..ألا يستحق التكريم ..سؤال برسم الإجابة

تاريخ الاضافة:الأربعاء 01 شباط / فبراير 2017 03:35 مساءً عدد الزيارات:1423
بروفيسور في الفن الضوئي..ألا يستحق التكريم ..سؤال برسم الإجابة

 

فريد ظفور

سوريا 

 

 

الفنان اللبناني ( صالح الرفاعي ) أستاذة الأساتذة .. بروفيسور في الفن الضوئي..ألا يستحق التكريم ..سؤال برسم الإجابة ؟!..

 

في بيروت الثقافة تجمع حَطبها لموائد كانون وشباط أو كما يسمونه ليجتمعوا حول موقد الكانون أو الموقد الثقافي الأدبي منه والفني..حيث يحط رحالهم المثقفين ويقدمون إنتاجهم من شعر وغناء وتمثيل وسينما وقصة وتشكيل ونحت وتصوير ومحاضرات وبحوث وما شاكلها لتكون زوادتهم الفنية والأدبية على مواد الشتاء حيث يبدد دفء الحدث الفني والأدبي في الصالونات والمراكز ودور العرض الثقافية برد وقرص الشتاء ..ليعطي بيروت ألقها وحيويتها المعتادة ..

فلا تطفئوا نور بيروت فهي عروس الثقافة العربية .. ومنها انطلقت الكثير من المبادرات ومايهمنا هو الحديث عن الفن الضوئي الذي توجته ثمانينات القرن الماضي بإصدار مجلة مختصة بفن التصوير الضوئي ..في وقت كانت الحرب اللبنانية تحط رحالها مودعة الى غير رجعه..ضمن هذه الظروف الصعبة انبرى مجموعة من المصورين وجلهم من الوسط الصحفي ليسجلوا لهم ولبيروت أول سبق بإصدار دورية شهرية عربية تعنى بالشأن الضوئي وبتقنيات التصوير الثابت والمتحرك..وكان على رأس المنفذين بعض الجنود المجهولين في الوسط الثقافي الضوئي العربي وهم الأستاذ زهير سعادة المشرف العام والأستاذ نبيل إسماعيل والأستاذ صالح الرفاعي رئيس التحرير ..وغيرهم كوكبة من المصورين ترفع لهم القبعة للجهود التي قدموها ضمن تلك الظروف الصعبة مادياً ومعنوياً..

الفنان الضوئي صالح الرفاعي أستاذ الأساتذة هو الآن بروفسور يُدرس في الجامعة اللبنانية مادة التصوير الضوئي..وهو الذي خاضت قدماه مع فريق المجلة المعترك الثقافي الضوئي مع رفيق دربه الفنان زهيرسعادة الذي تمردا على الظروف والذات وانخرط  في العمل والتضحية وكان مَعلماً ومصوراً للأسوسيشتيت بريس ومديراً لها..حتى آخر الشوط في نهاية الثمانينيات..أما المصور صالح الرفاعي الذي لايزال زمنه حافل بالعطاء والذي يجول في كل شعاب الفنون ليرصد حركتها بعدسته وقلمه..عبر الصحافة والجامعة ناشراً عطره الضوئي بين طلبته من الجنسين..دون أن يعيقه تقدم العمر عن المتابعة والبحث والتدريس التي وطأ درجاتها العالية من قبل من خلال خبرته حيث تدفقت فيه ينابيع التجربتين النظرية والعملية الواسعة..

 ولا عجب أن يكون للرفاعي كل هذا الحضور في حياتنا الثقافية الضوئية وفي نهج تفكيرنا وتوجه خواطرنا فهو قد ذهب الى حدود لم يقاربه فيها أحد  في التجنيد الكامل لتقديم الدروس لطلبة العلم والفن الضوئي..مندفعاً بكلية كيانه ودقائق عمره للوفاء بإلتزاماته أمام عشاق الفن الضوئي..وكان ذلك بالنسبة الية تعميق تجربته الإنسانية وأداة نضال وسبيل اتصال وجسرعبور الى وعي جيل الشباب للتعاون معهم لتحقيق المعادلة المتوازنة بين الحلم والفعل توصلاً لتغيير العالم عبر تغيير الإنسان ..

ففي رحابة بلغت مسيرته المثقلة بالنفائس رصيفها السبعين ..عند هذا الرصيف الضوئي جرت مراسم التسليم والإستلام بين الجيل القديم والجيل الجديد.. فمراحل اكتملت دورتها على فصول المعارك الفنية الضوئية بين الحداثة والماضي بتراثه..ومراحل جديدة انفتحت أبوابها على ميادين الأنترنت ومواقع التواصل وعلى بشائر جميلة يانعة..

ولا عجب في ذلك فثمة عالم شاسع من العلائق الفنينة التشكيلية الفوتوغرافية والأسرار تقوم بين ماضي وحاضر الأستاذ صالح..فهو المتقدم في تلك الطليعة الفوتوغرافية والثقافة الضوئية التي أرست الحجر الأساس لهذه المجلة الإلكترونية وهو الذي كان الحاضن للمجلة الفوتوغرافية الورقية في بيروت..بكل صدر حنون ودافيء موجهاً بالرأي السديد كفة السفينة الضوئية وهو الملهم بالمواقف الشجاعة..اليوم موعدنا من طراز آخر يتقدم في ظلة المجالس الضوئية الرفاعي ..حاسر القلب لإستقبال تلاميذه عائداً من اعتكافه القسري لمرافقة شريكة دربه التي ودعها منذ سنوات .. وبكل حيوية الشباب وهامته الشامخة وبكل عذوبته ورسوخه واتساعه الثقافي الضوئي المعرفي..أربع سنوات مضت على إعتكافه لم يسِّر خلالهما وقعه الضوئي الرهيف في أوصال الفوتوغرافيا العربية اللبنانية..ولم يزهر وجهه الوضيء في جنباته على نحو ماجرت عادته الجميلة ..إلا أن حضوره السري من خلال ماقدمه في فن التصوير الورقية ظل يقيم حاراً في جنبات وخلايا الهواء الضوئي وفي مسام الأشياء والأعداد وظل يخفق متوهجاً في ضمائر محبيه وفي كل الأسئلة وفي صمت الكلمات .

بعد طول غياب ناف عن الـ 33 عاماً وهو مايزال يقدم للفوتوغرافيا منذ ماينيف عن الــ|55 عاماً وعلى زاد المحبة والوفاء قل مثيله خلفه وغرسه فينا يجمعنا عبر صفحات الفيس والإتصالات الأخرى ..وكان الفضل بذلك لجائزة حمدان التي عرفتني بالأستاذ رمزي حيدر في دبي وبيروت وهو بدوره أعاد الوصال بيني وبين الأستاذ صالح..

اجتمعنا على الإيمان بقدرة الوعي المعرفي الضوئي الإبداعي وعلى استنبات الحياة من أعماق الألم والعذاب والمعاناة وحتى الموت..بإرادة الحياة والصبر والتحدي..

أشهد بأنني عرفت فيه انساناً ذا معرفة واسعة وتواضع جم وقيم أخلاقية رفيعة وصاحب رأي متزن ناضح وموقف نظيف لاتلوثه المساومة الرخيصة ولا المهادنة المذلة ..

فقد كان شديد الحيوية والفعالية في أثناء الحرب الأهلية وفي حصار بيروت وغيرها..وهو دائماً باسماً يزرع أملاً ويضيء قناديل الحرية والوعي في الفن الضوئي..ويشق تواضعه الجم طريقه الى الأعالي ..فهل يستحق مثل هذا الإنسان التكريم وإنصافه بعد مسيرة من العطاء تقارب النصف قرن وتزيد….سؤال برسم المهتمين ورعاة الجوائز العربية وعلى رأسها جائزتنا الميمونه الرائدة جائزة حمدان بن راشد وكذلك القائمين في إتحادنا المبجل إتحاد المصورين العرب وجائزة الشارقة وغيرها من المنابر والمسابقات الضوئية لكي يتسنى لجيل الشباب التعرف على رواد الفن الضوئي الذين أعطوا الفن أغلى ما لديهم وهو زهرة شبابهم.. ..

 

أقدم لكم أحد جهابذة الفن الضوئي ورئيس تحرير مجلة فن التصوير اللبنانية الورقية البروفيسور المصور اللبناني صالح الرفاعي ..وكان من مؤسسي المجلة ورئيس تحريرها..

 
 
السيرة الذاتية (CV)الاسم: صالح محمد الرفاعي. لبناني

 

المركز: تدريس وتدريب التصوير الفوتوغرافي – إدارة المصورين/ تحرير الصور.

العمل الحالي : استاذ التصوير الفوتوغرافي في معهد الفنون الجميلة – الجامعة اللبنانية 1984 ولتاريخه
الاختصاص:التصوير الفوتوغرافي

– الماستر في التصوير الفوتوغرافي – جامعة الكسليك 2014
– بكالوريوس في فنون التصوير الفوتوغرافي من جامعة الكسليك 2012
– بكالوريوس في الفنون – اختصاص التصوير الفوتوغرافي والاعلام الاليكتروني 2009
– دورة تطوير المهارت في التصوير الصحفي مع مؤسسة طومسون 2007
– دورة في تصويرالبورتريه داخل الاستديو – شركة كوداك للتصوير 1999
– دورة في تصويرالبورتريه – شركة كوداك للتصوير 1997
– دبلوم تصوير فوتوغرافي Professional photography – معهد نيويورك للتصوير 1988
– شهادة في التصوير الفوتوغرافي من الجامعة اللبنانية الأميركية LAU – 1986
أو كلية بيروت الجامعية BUC في حينه .

ممارسة مهنية:مصور فوتوغرافي و صحفي عمل في الصحافة اللبنانية والعالمية منذ العام 1975

– مدير التصوير لبيروت ماراثون 2015- 2009
– مدير التصوير في دورة الالعاب الفرنكوفونية 2009
– مدير التصوير ومحرر الصور بوكالة الاسوشيتد برس الأميركية (AP) 1990- 2005
– مصور في وكالة الاسوشيتد برس الأميركية 1980- 1990
– مستشار لشوؤن التصوير في جريدة الوطن السعودية لتأسيس قسم التصوير وتدريب 1999- 2000
مصورين سعوديين جدد
– مدير التصوير في دورة الالعاب الرياضية العربية 1997
– عضو جمعية مصوري نيورك 1984
– مؤسس نقابة المصوريين الصحافيين في لبنان 1980
– مصور في جريدة الانوار – المحرر – الكفاح – السفير- 1974 والعام 1980
الصياد – الشبكة – الحسناء ووكالة غاما للصور الفرنسية .

الخبرة التعليمية:منذ العام 1984 ولتاريخه

– رئيس محترف مادة التصوير الفوتوغرافي في معهد الفنون الجميلة الجامعة اللبنانية 1984- ولتاريخه
– مراقب عام في امتحانات الدخول (عمادة الفنون) الجامعة اللبنانية 2008 ولتاريخه
– عضو هيئة قسم الفنون الاعلانية والتواصل البصري -الجامعة اللبنانية 2011 – 2014
– كتاب تنويه من مدير معهد الفنون الجميلة – الفرع الاول– الجامعة اللبنانية 2008
– مراقب عام في الامتحانات الفصلية في الفرع الاول – الجامعة اللبنانية 2008 – 2011
– كتاب تقدير من قسم الفنون التشكيلية في معهد الفنون الجميلة الفرع الاول 2011
– كتاب شكر وتنويه من مدير معهد الفنون الجميلة – الفرع الاول 2005
– كتاب تقدير من قسم الفنون الزخرفية في معهد الفنون الجميلة الفرع الاول 2005
– استاذ مادة التصوير في كلية الاعلام – الجامعة اللبنانية 1990 – 1993
– مؤسس نادي التصوير الضوئي في معهد الفنون الجميلة- الجامعة اللبنانية 1986

الخبرة التدريبية :

– تدريب الكوادر من طلاب وموظفي و أساتذة الجامعة الأميركية في بيروت 2012
– مدرب التصوير الصحفي في مركز التدريب في جريدة النهار- بيروت 2008
– مدرب ومستشار التصوير الصحفي في مركز الجزيرة للتدريب في قطر 2008
– تدريب المصورين الصحفيين في الامارات – في مركز دبي للصحافة 2004

معارض و جوائز:عضو جمعية الفنانين التشكيليين في لبنان ( LAAPS )
– المشاركة في معرض انعكاسات – الثالث في النادي الثقافي العربي 2014
– المشاركة في معرض جمعية الفنانين التشكيلين Experimental Arts في سوليدير 2014
– عضو لجنة التحكيم في معرض جمعية الفنانين التشكيليين Visual Art Forum IV 2013
– المشاركة في معرض جمعية الفنانين التشكيليين Visual Art Forum IV في قصر الاونيسكو 2013
– المشاركة في معرض الفوتوغرافيين المحترفين عن المياه في قاعة نادي عمشيت – جبيل . 2013
– المشاركة في معرض انعكاسات – الثاني في النادي الثقافي العربي 2013
– المشاركة في معرض الفوتوغرافيين المحترفين عن المياه في قاعة جمعية الفنانيين التشكيليين 2013
– ندوة حول فن التصوير – والتصوير الصحافي في دار المصور 2013
– حائز جائزة التصوير الفوتوغرافي في معرض ” Visual Art Forum III ” (قصر الاونيسكو) 2012
وشهادة تقدير خاص من لجنة التحكيم في معرض” Visual Art Forum III” 2012
– المشاركة في معرض متحف سرسق 31 -مركز سوليدير للمعارض 2012
– المشاركة في ” Visual Art Forum II “-اونيسكو 2011
– تنظيم ومشاركة في معرض ” البيئة والطبيعة ” لطلاب معهد الفنون الجميلة 2007
– معرض فردي رؤى و مشاهدات من تونس في الجامعة اللبنانية 2005
– معرض فردي عن الفنان الراحل الرسام رفيق شرف في قاعة الاونيسكو-بيروت 2003
– شهادة تقدير للتنظيم و التحكيم في معرض لبنان الدولي الاول للتصوير-بيروت 2002
-تنظيم ومشاركة في معرض “المياه من منظور هندسي” لطلاب معهد الفنون الجميلة 2001
– تنظيم ومشاركة في معرض “أبنية و انعكاسات” لطلاب معهد الفنون الجميلة 1998
– تنظيم ومشاركة في معرض يوم التضامن مع الجنوب – بالتعاون مع مجلس النواب 1995
– تنظيم ومشاركة في معرض “بين الهندسة و البيئة” لطلاب معهد الفنون الجميلة 1994
– تنظيم ومشاركة في معرض” رؤى هندسية” لطلاب معهد الفنون الجميلة 1992
– شهادة تقدير من حكومة الشارقة في الإمارات العربية المتحدة للمشاركة في بينال الشارقة 1989
– معرض التصوير الصحفي في دبي 1989
– جائزة تقديرية من المعرض الدولي للتصوير – تنظيم المنظمة الدولية للصحافيين-بغداد 1987
– التنظيم و المشاركة في معرض المصورين الهواة و المحترفين في يوم الطفل 1985
– معرض عن الجنوب اللبناني في فندق البريستول – بيروت 1980
-جائزة افضل لقطة نسائية في معرض المصورين في كلية بيروت الجامعية BUC 1979
أو الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) .

شهادات تقدير:
– شهادة تقدير من النادي الثقافي العربي للمساهمة في تنظيم المعرض الفوتوغرافي 2013
– شهادة تقدير من جمعية ماراثون بيروت 2012
– شهادة تقدير من لجنة الالعاب الفرنكفونية التي جرت في لبنان 2009
– شهادة تقدير للتغطية الإعلامية من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم-بيروت 2000
– كتاب تقدير من جمعية متخرجي الجامعة الأميركية في بيروت للمشاركة في تحكيم معرض 1979

 

 

 

صور مرفقة

مشاركة الخبر

التعليق بالفيس بوك

التعليقات