صحيفة عرب فوتو ترحب بكم

جاري تحميل المحتوى . . . الرجاء الانتظار

الجمعة 27 ربيع الثاني 1443هجري

03 كانون أول / ديسمبر 2021ميلادي

02:35:32 صباحاًمكة المكرمة

الأقسام

كيف ستغير شريحة ابل سيليكون حياة المصورين الفوتوغرافيين

تاريخ الاضافة:الأحد 03 كانون ثاني / يناير 2021 12:38 مساءً عدد الزيارات:563
كيف ستغير شريحة ابل سيليكون حياة المصورين الفوتوغرافيين

قبل مدة تم الكشف عن توجه شركة آبل الى الاعتماد على شريحة ابل سيليكون الخاصة بها بعد 10 سنوات تقريباً من اعلان الراحل ستيف جوبز عن أول جهاز iPad، أعلن المدير التنفيذي تيم كوك عن إطلاق ثلاثة أجهزة ماك جديدة مدعومة بمعالج M1 الخاص بشركة Apple على شريحة (SOC) والتي من شأنها تغيير صناعة التصوير الفوتوغرافي إلى الأبد، ولكن هل هي جملة مبالغ فيها؟ لا نعتقد ذلك…

شريحة ابل M1

* شريحة ابل M1

المهم في أجهزة Mac الجديدة ليست أجهزة الكمبيوتر نفسها، المهم هو ما تمثله هذه الاجهزة وكيف ستغير وجه صناعة الكمبيوتر الشخصي للأفضل من خلال فئة جديدة كاملة من أجهزة الكمبيوتر المحمولة والمثالية خاصة للمصورين الفوتوغرافيين العاملين في الميدان.

ما تفعله ابل بشكل أفضل من أي شركة اخرى هو اخذ فكرة موجودة بالفعل وتحويلها إلى منتج وظيفي بما فيه الكفاية بحيث يرغب الناس في الحصول عليه، لم تكن ابل أول من ابتكر هاتف ذكي ولكنها كانت أول من ابتكر هاتف أراد معظم الناس شرائه؛ لم تكن أول من ابتكر جهاز لوحي لكنها كانت أول من أتقن هذا المفهوم والآن يمتلك iPad هذا السوق عمليًا؛ وهي ليست الشركة الأولى التي تقدم جهاز كمبيوتر يستند إلى معالجات ARM ولكنها قدمت في هذا القطاع في الأسبوع الماضي أكثر مما تمكنت مايكروسوفت من القيام به منذ سنوات.

 

 

 

تفوقت اجهزة ماك التي تتمتع بـ شريحة ابل سيليكون M1 الجديدة على التوقعات، وما يجعل هذا الإعلان مميزًا هو أن ابل قامت بمفردها بإضفاء الشرعية على فئة اجهزة كومبيوتر جديدة لانها كانت “شجاعة” بما يكفي للقفز بكلتا القدمين الى الامام بغض النظر عن الانتقادات التي وجهت اليها.

سترى الكثير من التقارير والمراجعات حول معايير أداء اجهزة ابل ولماذا يجب أو لا يجب عليك ان تطلب أحد أجهزة ماك بمعالج M1 والإصدارات المتوافقة لتطبيقات ادوبي مع ARM، الجيل الأول من أجهزة Mac قد خدم بالفعل غرضه، وهذا الغرض هو إشعال النار تحت كل مطور برمجيات كبير الذي كان يتباطأ عندما يتعلق الأمر بتطوير معالجات وتقنيات ARM.

* معالجات ARM

ARM Holdings هي شركة بريطانية تصمم وتنتج مجموعاتها الخاصة من وحدات المعالجة المركزية والرقائق الأخرى، وبالإضافة إلى إنشاء شرائحها الخاصة تقوم ARM أيضًا بترخيص هياكل مجموعة التعليمات الخاصة بها (بنية مجموعة التعليمات هي بشكل أساسي ما يخبر الشريحة بكيفية تنفيذ التعليمات البرمجية على معالج معين أو نوع من المعالج)، هذا يعني أن الشركات تشتري ترخيصًا يسمح لها ببناء نوى معالجات مخصصة تنفذ مجموعة تعليمات ARM بدلاً من شراء معالجات ARM أو تعديلها بأنفسهم.

شريحة ابل M1

معالجات x86 قوية بشكل لا يمكن إنكاره، هناك أشياء يمكن لمعالجات x86 القيام بها والتي قد لا تتمكن بنية ARM المختصرة من مطابقتها لفترة طويلة، لكنها أيضًا منتفخة وغير فعالة وغير مناسبة تمامًا لأصحاب الصعوبة المتزايدة في العمل داخل أجهزة الكمبيوتر القوية والمحمولة والفعالة التي يعتمد عليها معظم المبدعين في عبء عملهم، معالجات ARM هو التطابق المثالي لهذه الاعمال.

بالنسبة للمصممين وخاصة المصورين فإنهم سيحصلون قريبًا على فئة جديدة كاملة من أجهزة الكمبيوتر الشخصية المصممة خصيصًا لسير العمل، أجهزة كمبيوتر ذات عمر بطارية يصل إلى 20 ساعة مع تصميم صامت بدون مروحة وأداء أكثر من كافٍ لوحدة المعالجة المركزية … كل هذه الميزات في تصميم بسيط وخفيف قابل للحمل بشكل سهل.

* الخلاصة

ابل هي اول شركة تتوصل الى هذا المزيج من الميزات، هناك احتمال صغير ” ولكنه قد يحدث ” بأن تصبح أجهزة ماك المستندة إلى شريحة ابل سيليكون ومعالجات ARM واحدة من تجارب ابل الفاشلة، ولكن في حال نجحت ” وهي بالفعل حتى الآن ” فإنها ستجبر جميع الشركات المنافسة على اللحاق في الركب.

هل قمت بتجربة اي من اجهزة ماك بـ شريحة ابل سيليكون؟ كيف تقيم الاداء عن الاجهزة السابقة؟ شاركنا برأيك في خانة التعليقات اسفل المقال.

صور مرفقة

مشاركة الخبر

التعليق بالفيس بوك

التعليقات